؟ Ebola كيف يمكن الوقاية من الـ

0

في مطلع هذا العام، تفشى فيروس Ebola القاتل في القارة السمراء حاصدًا مئات القتلى، وثمة مخاوف جديّة من انتقاله إلى دول أفريقيا الشماليّة، ووصوله إلى لبنان من طريق أحد المسافرين القادمين من الدول الموبوءة.

ما هي سبل الوقاية منه ومنع التقاط العدوى، خصوصًا أنّ الطبّ لم يتوصل بعد إلى أي طعم أو علاج له، بل تتمّ معالجة عوارضه، أي وقف النزيف، تخفيض الحرارة، معالجة أوجاع العضلات والرأس، ومنع توقف الكلى.

يفسّر الاختصاصي في الأمراض الجرثوميّة في مستشفى القديس جاورجيوس، الدكتور كلود عفيف، لـ”النهار”، كيفيّة انتقال العدوى من خلال الاتصال الخارجي المباشر مع حامل الفيروس أو من خلال أعضائه، أي إنّ زرع عضو مصاب في جسم شخص سليم قد ينقل العدوى إليه.

وبما أن العدوى تنتقل من خلال الاتصال الخارجي المباشر، أي من خلال سوائل وإفرازات الجسم مثل اللعاب والبول والخروج والدم والدموع، فعلى المرء اتخاذ التدابير الوقائيّة في أي مكان قد يحتكّ فيه مع المصابين، في المناطق الموبوءة حاليًا وصولاً إلى الطائرات والمطارات.

– الاهتمام بالنظافة الشخصيّة، وغسل اليدين وتطهيرها قبل أي عمل وبعده.
– العناية بطريقة نقل الأموات، وضرورة ارتداء القفازات عند الاحتكاك مع الجثث المصابة والإفرازات الصادرة منها.
– غسل اليدين قبل أي اتصال مباشر مع شخص آخر وبعده.
– ارتداء القفازات ووضع أغطية للرأس والوجه عند الاحتكاك مع أي مريض يعاني أعراض “إيبولا”.
– تطهير المعدات الطبيّة.
– عدم استعمال الإبر من شخص إلى آخر.
– عدم لمس المسطّحات القريبة من أي مريض يعاني العوارض المذكورة.
– عدم لمس طعامه.
– تجنّب استعمال المراحيض العامة، وفي حال الضرورة يجب تنظيفها بالمطهّرات قبل الجلوس عليها.

يذكر أنّ أعراض الـEbola تشمل ارتفاعًا في الحرارة، النزيف، التأثير على عمل الكلى والكبد، أوجاع الرأس والعضلات. يسبّب الفيروس الموت، في حين لم يتمّ التأكد بعد ما إذا كان ينتقل عبر العلاقة الجسديّة.

Share.