آلان عون: الأولوية لإجراء الإنتخابات الرئاسية

0

أكد عضوتكتل التغيير والإصلاح النائب آلان عون انه “لا يمكن لأحد، مهما كان انتماؤه السياسي في لبنان، أن لا يتضامن مع الفلسطينيين الذين يدفعون ثمن الصراع العربي– الإسرائيلي منذ سنوات حتى اليوم، ومع مسيحيي العراق الذين يتعرضون لخطر كبير من قبل الجماعات التكفيرية الآتية من عصور الجاهلية“.

واعتبر عون “بالرغم من أننا نعيش في مخاطر وجودية وكيانية، إلا أننا لم نصل بعد الى مستوى الوعي الكامل لما يجري مع المسيحيين في العراق، فالاجوبة ما زالت تقليدية ولا يوجد اي مبادرات أو ردات فعل بحجم خطورة الحدث، ويتحول لبنان ليصبح الملاذ الاخير الذي يمكن للمسيحيين العيش فيه“.

واشار الى ان “المسيحي في لبنان شريك في تقرير مصيره، واي مسيحي ليس شريكا في تقرير مصير بلده فهذا يعني ان لا ضمانة له بالاستمرار بالعيش فيه، ومن هنا نشدد على اهمية مشاركة المسيحيين اللبنانيين بالقرار لبنان”.

وفي حديثه عن الموضوع الرئاسي علق عون “لم نقل العماد عون أو لا أحد للرئاسة، لكن رأينا في جلسة الإنتخاب في مجلس النواب الحد الأقصى الذي ناله المرشحين الآخرين، وهذه الجلسات لا تؤدي لإنتخاب رئيس، بل خرق الإصطفافات والتحاور وبذل الجهود للاتفاق هو الذي يؤدي إلى إنتخاب رئيس“.

واردف”لم نتحاور مع أي طرف خارجي حول الإستحقاق الرئاسي، بل تحاورنا مع شركائنا في الوطن،مشيرا إلى أن “مقاربة الرئيس سعد الحريري خاطئة لجهة رمي الكرة عند المسيحيين”.

وختم عون أن “الأولوية لإجراء الإنتخابات الرئاسية، لكن في حال عدم حدوثها، هناك إستحقاق نيابي يجب إحترامه، ولتكن الإنتخابات مناسبة وفرصة للتغيير في ظل عجز الطبقة السياسية، حيث من الممكن أن ينتج واقع جديد يسمح بإيجاد حلول للانتخابات الرئاسية، وإذا لم ينتج واقع جديد، يصبح الشعب شريكا بالمسؤولية للابقاء على الواقع القائم“.

Share.