ابوت اعلن عن فتح تحقيق رسمي في عملية حصار سيدني

0

ابوت اعلن عن فتح تحقيق رسمي في عملية حصار سيدني: كيف استطاع مؤنس صاحب السوابق الحصول على الإقامة الدائمة وميزات الضمان؟

أعلن رئيس الوزراء الاوسترالي طوني ابوت عن فتح تحقيق طارئ حول عملية حصار سيدني المتعلقة باحتجاز الرهائن في مقهى ليندت من قبل مسلح من اصل ايراني قائلا “ان هناك بعض الأسئلة التي تحتاج الى إجابة على وقع الاعتداء الارهابي”، متعهدا العمل على ضمان امن الاوستراليين.

وسيتم اجراء التحقيق من قبل مسؤولي دائرة ابوت ومستشاري رئيس حكومة نيو ساوث ويلز مايك بيرد الكبار على ان يُرفع التقرير في آخر الشهر المقبل.

وقال ابوت “انه على المواطنين الاوستراليين الثقة بالشرطة والوكالات الامنية التي تعاملت مع الحادثة بمهنية وشجاعة”.

وسأل ابوت كيف استطاع الرجل المسلح الذي قتل رميا بالرصاص يوم الثلثاء الحصول على الإقامة الدائمة في اوستراليا؟

واكد ابوت ان محتجِز الرهائن طلب التحدث اليه شخصيا يوم الاثنين اثناء الحادثة.
وقال “ان النصيحة من الشرطة كانت بعدم التحدث اليه”.

وأضاف” ان التحقيق سيتناول كيف حصل معن هارون مؤنس على السلاح كما سيتناول كيف كان يمكن لسلطات الامن القومي ان تتصرف لمراقبة تحركاته”.
“وبشكل أوسع ستختبر الدروس التي يمكن تعلمها من الشرطة حول طريقة التعاطي مع الحصار”.

وسيتم تقديم التقرير في يناير كانون الثاني من العام المقبل.

وسجل رئيس الوزراء قلقه من عدم تواجد اسم مؤنس على لائحة الارهاب للمراقبة نظرا لماضيه وخصوصا انه يشكل خطرا علما انه كان قد خضع للمراقبة في العام 2008 عندما ارسل رسائل كراهية مسيئة لاهالي شهداء الجيش الاوسترالي.

وتساءل:”انا لا اعلم لماذا لم يرد اسمه على لائحة المراقبة اليوم ، هذا هو السبب الذي يجب التحقيق بأمره”.

وألمح ابوت الى ان الحكومة الاوسترالية رفضت محاولة ايران لترحيل مؤنس للعودة الى بلاده وأوضح :”انا لن انف ذلك ولن اؤكد بالتالي هذا الامر”.

ان مؤنس متهم بقضية اختلاس في ايران وكان قد اتخذ اسم محمد حسن منتغي بوروجردي قبل مجيئه الى اوستراليا عام 1996

وقالت ايران انها ناقشت صحة مؤنس العقلية مع المسؤولين الاوستراليين قبل اسابيع من حصول الحصار في سيدني.

وأشار ابوت الى “ان مؤنس له سوابق وسوف يتناول التحقيق كيف استطاع الحصول على الاقامة الدائمة وبالتالي على ميزات الضمان علما انه قادر على العمل”.

وألمح ابوت انه ينظر في مسألة تشديد قوانين الهجرة.

وشدد ابوت بقوله:”لن استكين قبل ان اتثبت من انكم بأكبر قدر ممكن من الامان”.

هذا وقدتم  تعزيز الامن في كبرى مدن استراليا وانتشرت الشرطة في جميع الاماكن المكتظة.

وانتهت عملية احتجاز الرهائن بعد حصار فرضته الشرطة على مدى 16 ساعة بمقتل رهينتين ومحتجز الرهائن .

ترجمة :

المصدر: Skynews وALN

Share.