احم نفسك من النوبات القلبية في عيد الميلاد

0

يُعتبر عيد الميلاد من أجمل المناسبات التي تجتمع فيها العائلات حول المدفئة، فتتناول الكستناء وتشرب النبيذ في جوّ من الحميمية، في حين يكون البرد قارسًا في الخارج. ولكن، في هذه الأجواء الجميلة، قد تصبح حياة مريض القلب معرّضة للخطر. فما هو السبب؟ وكيف يحمي المريض نفسه من خطر النوبة القلبية؟

سبب النوبات القلبية في عيد الميلاد
يوضح أطبّاء موقع الـ Webmd الطبي أنّ فترة عيد الميلاد ورأس السنة يمكن أن تكون موسم النوبات القلبية. فيعاني كثيرون، خصوصاً في هذه الفترة من السنة، من ارتفاع ضغط الدم، أو ارتفاع نسبة الكوليسترول، أو السكّري، أو الخمول البدني. والسبب في ذلك بحسب باحثي الموقع، هو البرد الذي يهيمن في هذه الفترة من السنة، فتنقبض الاوعية الدموية ما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، فتظهر الجلطات بطريقة أسرع. البرد يضغط على القلب والكثير من المجهود البدني قد يؤدي إلى تفاقم العبء، ممّا يؤدي إلى النوبة القلبية. إلاّ أنّ عامل البرد لا يكفي للتسبب بنوبة قلبية، فهناك عامل الإجهاد العاطفي، مضافًا إلى إهمال المرضى لصحتهم واستشارة الطبيب كي لا تعكّر نتائج الفحوصات جوّ العيد، أضف إلى ذلك الإكثار من الطعام والشراب، والخمول البدني.

هل بإمكان مريض القلب شرب الكحول في الميلاد؟
تحذّر جمعية القلب الأميركية من خطر شرب كميّة كبيرة من الكحول، لأنّ ذلك قد يرفع نسبة الدهون في الدم، وقد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، وضعف عضلة القلب، وارتفاع نسبة السعرات الحرارية في الجسم، وبالتالي إلى البدانة والإصابة بمرض السكري، إضافة إلى حصول النوبات القلبية. ويقول باحثو موقع الـ Web md أنّ الشرب باعتدال قد يكون مفيداً للصحة. فلا يحقّ للمرأة شرب أكثر من كـأس واحد من النبيذ ولا يحقّ للرجال أكثر من كأسين، لأنّ في ذلك فائدة صحية للقلب. فالنبيذ يرفع من نسبة الكوليسترول الجيّد في الدم، ويعدّل ضغط الدم، ويحمي من تجلّط الدم.
وفي حديث لـ “النهار”، توضح الدكتورة ميرنا الفتى أنّ ” دراسات مختلفة أظهرت أنّ كميات معتدلة من جميع أنواع الكحول مفيدة للقلب. إذ وُجِد أن الكحول:

• تثير كثافة lipoprotein (HDL) الكوليسترول أو الكولسترول الجيد في الدم
• تقلل من تكوين جلطات الدم
• تساعد على منع تلف الشريان الناجمة عن ارتفاع مستويات الكولسترول low-density lipoprotein (LDL) أو الكولسترول السيئ.
وتشير إحصائيات الى أن استهلاك النبيذ الأحمر المدروس يحمي عضلة القلب، وينتج مضادًّا للتجلط.

تجنّب النوبات القلبية في الميلاد ممكن
الدكتور بول ديليفير الاختصاصي بأمراض القلب، يوضح لـ “النهار” أنّه علينا الانتباه للأكل الزائد وكميّة الملح التي نتناولها، لأنه متواجد في الخبز، والأجبان، والمعلّبات، والنقانق، والشاركوتري”، لأنّ ذلك يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم واحتمال حصول نوبة قلبية. كما علينا توخي الحذر من الأماكن المغلقة، خصوصاً إذا كثر عدد الحاضرين، فذلك يخفض ضغط الدم ويجعلنا نشعر بأننا سنغيب عن الوعي وفي حال الإحساس بألم في الصدر يجب التوجه لأقرب مركز طوارئ. وينصح ديليفير مريض القلب بتناول “ما يحلو له إنّما بطريقة معتدلة كالخضار.” وهو يحبّذ “النبيذ الأحمر لأنّه يحتوي على مواد مضادة للأكسدة. وعلى المدى الطويل، نصف كأس أو أقل من النبيذ يحمي من نشاف الشرايين”.

الوصايا العشر للوقاية من النوبة القلبية:
للوقاية من النوبة القلبيّة في الميلاد عليك اتّباع النصائح التالية:
• ابقَ بعيداً عن البرد وارتدي الملابس السميكة
• ابتعد عن الضغوطات التي تؤثر على القلب، بما في ذلك المجهود البدني الزائد، والغضب والإجهاد العاطفي
• لا تكثر من الملح والكحول
• لا تشرب كثيراً لأنّ ذلك سيؤدي إلى الرجفان الأذيني، وبالتالي إلى حصول السكتة الدماغية، النوبة القلبية وفشل القلب.
• انتبه من الحمى لأنها ستزيد من حدّة الإجهاد على القلب.
• تجنّب استنشاق دخان السجائر والنرجيلة والحطب.
• إن أصابك ألم في الصدر لا تترد في الاتصال بالإسعاف او مراجعة طبيبك.
• اجلس بعيداً عن طبقك المفضّل لأنه في حال تواجدك بقربه ستتناول تلقائياً منه طوال الوقت، ابقي دائماً في يدك كأساً من المياه الغازية.
• تناول طعامك بطريقة معتدلة. فقد أثبتت الدراسات أنّه حين يتواجد الفرد في مجموعة كبيرة تضمّ أفراد العائلة أم الأصدقاء، سيتناول كميّة كبيرة من الطعام دون أن ينتبه. لذلك، عليك تحديد كميّة طعامك قبل أن تأخذك الضحكات والأحاديث.

يارا عرجة  | النهار

Share.