الارهابي “هارون مؤنس” … من يكون؟

0

هارون مؤنس هو رجل دين شيعي من اصل ايراني، لجأ الى احضان استراليا من اجل حياة افضل ولكنه وبعبثية قرر مكافأة استراليا بنشر الذعر بين سكانها وزعزعة امنها.
الشيخ هارون مؤنس، هرب من إيران إلى أستراليا في عام 1996 وغير اسمه من “منطقي بروجردي” إلى اسمه الحالي، وأصبح يطلق عليه الشيخ هارون.
ادعى من على موقعه الرسمي (الذي تم غلقه) أنه تغير الى أهل السنة والجماعة في شهر ديسمبر ٢٠١٤ قبل حادث احتجاز الرهائن بأيام بحسب ما ذكرت صحف the Guardian، BBC، و New York Times.

ادّعى هارون أنه كان خبيراً في “علم التنجيم، والأعداد، والتأمل والسحر الاسود” وعام 2002 اتهم بـ50 حالة اعتداء جنسي وبقتل زوجته وارسال رسائل تهديد لعائلات الجيش الاسترالي المشارك بالحرب ضد الارهاب في افغانستان.

في 14 آذار عام 2014، ألقي القبض عليه ووجهت إليه تهمة الاعتداء الجنسي والتصرف غير المحتشم من قبل شابة ذهبت إليه بغرض الاستشاراة ،في نيو ساوث ويلز، بغرض “الشفاء الروحي”، بعد أن رأت اعلانا في صحيفة محلية.

يقال انه كان يحمل درجة آية الله (درجة دينية عند الشيعة)، وأدى تفسيره الليبرالي للإسلام إلى احتجاز زوجته وأولاده. لکن، المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى في استراليا لا يعتبره رجل الدين الشرعي.

فجر يوم 16 كانون الأول (سبتمبر) 2014 تمكنت الشرطة من اقتحام مقهى ليندت Lindt Cafe -Martin Place NSW 2000 حيث كان مؤنس يحتجز الرهائن فاردته قتيلا واسشتهد خلال عملية القتحام رهينتان وجرح أربع رهائن.

وكالات

Share.