الرئيس الجميل: المطلوب وقف الإنقلاب على الدستور

0

 

أكد الرئيس  أمين الجميل وجود تعجيز لإنتخاب رئيس للجمهورية مشيرا إلى أن كل الترشيحات أصبحت من الماضي، واعتبر التشبص بالترشيح بمثابة تعطيل للنظام.

 وقال الرئيس الجميل “عندما نعطل النظام يعني أننا ننقلب على النظام وهذا شيء غير طبيعي وليس من تقاليدنا اللبنانية ولا ينطبق ونظامنا الديمقراطي” لافتا إلى أن  كل حوار هو ايجابي وتاريخ حزب الكتاب حافل بالحوارات التي تشكل المعبر الآمن حل الخلافات.
 
الرئيس الجميل وفي حوار ضمن برنامج “المشهد العربي” عبر الـ”nbn” ردّ على سؤال حول الحوار بين التيار والقوات فاعتبر أنه اذا لم تكن الانتخابات الرئاسية البند الأول في الحوار بين التيار الوطني الحر وحزب القوات اللبنانية، فلا جدوى من الحوار عندئذ. ولفت إلى أن الرئيس القوي هو من يستطيع تحقيق التوافق في البلد وبلورة قواسم مشتركة بين كل القيادات وتمثيل لبنان خير تمثيل في المحافل الدولية.
 
وفيما يتعلق بالدستور رأى الرئيس الجميل أن الدستور اللبناني وجد بنية الحفاظ على حسن سير المؤسسات الدستورية وقال:” البعض استخدم مواد من الدستور للإنقلاب على المؤسسات” واضاف:” أنا أحمل مسؤولية التعطيل للطرف المسيحي أي التيار الوطني الحر الذي يعطل انتخاب الرئيس، ولكن المسؤولية تكون جماعية أيضا لكل الأطراف الذين لا يشاركون في جلسات الانتخاب، وانتخاب رئيس للجمهورية هو شأن وطني وليس شأناً محصور بين فريقين” وتابع:” اذا لم توجد النية لإحترام مصلحة البلد، فأي دستور مهما سما يمكن تعطيله.” واشار إلى أن الأهم من الدستور هو الكيان اللبناني.
 
الرئيس الجميل أوضح أن اتخاب رئيس للجمهورية هو موضوع وطني بامتياز والبطريرك الراعي يأمل دائما أن يتم إنتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت ممكن.
أما عن علاقة حزب الكتائب مع افرقاء 8 آذار فشدد الجميل على أن الكتائب على علاقة ممتازة مع كل الافرقاء  ضمن اطار تمسكنا بتحالف 14 آذار. وقال “نحن على تواصل أيضا مع حزب الله”. 
 
وفيما يتعلق باللقاء التشاوري قال الرئيس الجميل:” اللقاء التشاوري ليس جبهة ولا حلفاً ولكن الوزراء في الحكومة ارتأوا تشكيل لقاء للبحث في ملف انتخاب رئيس للجمهورية واعتبرنا أنه يجب دق ناقوس الخطر، كما ان الحكومة لا يمكن أن تكون طبيعية  في ظل غياب رئيس للجمهورية.
kataeb.org

 

Share.