الراعي في رسالة الفصح: الموت السياسي يتحكم بنا

0

بشّر البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي في رسالة عيد الفصح المبارك التي وجّهها الى المسيحيين من بكركي، بـ”قيامة المسيح” قائلا: “المسيح قام.. حقا قام، ولو لم يمت لما قام وموته “حدث تاريخي” كما قيامته وقد آن الاوان لأن نعبر الى حياة جديدة والى القيامة (…)”.

ورأى الراعي اننا نختبر اليوم نوعا من الموت السياسي الذي يتحكم بمصيرنا وبمصير الدولة وينبئ بان لا قيامة للوطن وهذا ما أحدثه الفراغ في سدّة الرئاسة، مشيرا الى ان بعض السياسيين أحكموا السيطرة على الحجر الذي دحرجوه على القصر الجمهوري، مشددا على انه لا يوجد أي مبرر دستوري لمقاطعة الجلسات الانتخابية ولا للتلكؤ عن اتخاذ اي مبادرة عملية للخروج من حال الفراغ، وكأن الجميع باتوا ينتظرون من الخارج كلمة السر.

وفي السياق نفسه، خاطب الراعي “ضمائر الكتل السياسية ونواب الامة”، داعيا اياهم للحضور الى المجلس النيابي والقيام بواجبهم الدستوري بانتخاب رئيس للجمهورية.

وعلى غرار ما يحصل في بلدان الشرق الاوسط من حروب واضطهاد وارهاب وعنف، شدد الراعي على ان “الشعب اللبناني لا يريد الانزلاق الى حرب مذهبية كما يحصل في الدول المجاورة بل يلتزم العيش المشترك (…)”.

وناشد البطريرك الاسرة الدولية “ايجاد السبل السلمية، السياسية والدبلوماسية لايقاف الحروب وتوفير عودة النازحين الى بيوتهم وممتلكاتهم بكرامة وبحق المواطنة، وتوطيد السلام العادل والشامل والدائم في هذه البلدان.

وختم متوجها الى الشباب في لبنان والشرق الاوسط قائلا: “المسيح قام حقا قام فلا تخافوا من الصمود في أرضكم وكونوا أقوى من الصعاب والمحن فالعاصفة تمر وستنتهي فالكنيسة معكم ولكم”.

Share.