السعودية: صناعة رجل الثلج حرام

0

نعم، قد ينهمر الثلج في المملكة العربية السعودية! لذلك، حرص الشيخ محمد صالح المنجد على التذكير ان صناعة التماثيل لتصوير أي كائن بشري يُعتبر تدنيساً!
ابتهج أهالي أعالي محافظة تابوك، في المملكة العربية السعودية بالضيف الأبيض من خلال صناعة جميع اشكال التماثيل ورجال الثلج والجِمال وسرعان ما تم التداول بصور هذه التحف عبر مواقع التواصل الاجتماعي. واعتبر الشيخ محمد صالح المنجد ذلك فضيحة حقيقية إذ يمنع القرآن ان تُصنع تماثيل لتصوير أي كائن فيه روح. فقال: “سيُعاقب من قام بذلك في يوم الدين.”
على صورة اللّه!
يُبرهن المسلم من خلال رغبته في تقليد خليقة اللّه وصناعة شيء فيه روح عن كبرياء. وأسوأ بعد، فهو يميل بذلك الى عبادة ما خلقه بنفسه وقد يبتعد بذلك عن اللّه. وتُمنع صناعة رجال الثلج إلا أن صناعة ما يُظهر المناظر الطبيعية أو النبات مسموح. وكان للكثير من المسلمين ردود فعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فتحدوا الحظر وقالوا: “ينهمر الثلج اياماً معدودة أو ساعات ليس إلا ومن المؤسف ان ينتزع منا في كل مرّةٍ احدهم فرحتنا.” “يبدو ان الشيء الوحيد الذي نستطيع القيام به هو الجلوس واحتساء الشاي”. ويوجه البعض الآخر سهامه مدافعاً عن الشيخ بالقول: “إن صناعة رجال الثلج لضربٌ من ضروب الكفار وترويجاً للإثارة الجنسية والشهوة.”
وأشار الشيخ الى امكانية نحت أو صناعة كائن بشري لكن من دون رأسه “أي كتلك الشبيهة بلوحات التحذير في حال أشغال” مضيفاً  ان ما من مشكلة في الاشكال التي باستطاعة الأولاد صناعتها.
قد يُضحك البعض حظر صناعة جل الثلج إلا ان تردد العديد من المسلمين إزاء تظهير الكائنات البشرية من خلال التماثيل أو الرسوم يوّلد في بعض الأحيان حالات صعبة حتى في فرنسا. وهذه هي حال جام التي تتساءل عبر منصة إلكترونية قائلةً: “لم اعلم قبل اليوم ان الرسم حرام. شعرت بانزعاجٍ شديد فالرسم شغفي وكنت قد قررت أنني سأجعل منه مهنتي. أنا أرسم طوال الوقت عندما أشعر بالملل أو في فترات غضبي، فالرسم أسلوبي في التعبير. فلماذا يُعد من المحرمات؟”

aleteia

Share.