الشرطة الفدرالية الاوسترالية رفضت الاعتذار على خلفية الإعدام في اندونيسيا

0

قال مفوض الشرطة الفدرالية أندرو كولفين ان “الاوستراليين المتورطين بتهريب المخدرات يجب ان يعلموا انهم قد يواجهون الاعدام”.

ورفض مفوض الشرطة الفدرالية أندرو كولفين الاعتذار ودافع عن قرار الشرطة الاوسترالية بإبلاغ السلطات الاندونيسية في عام 2005 بشأن عصابة تهريب المخدرات ما ادى إلى إعدام 2 من مواطنيها الاسبوع الماضي مشيرا الى انه “لم تكن هناك أدلة كافية لدى الشرطة الفدرالية لاعتقال الاوستراليين قبل مغادرتهم البلاد الى اندونيسيا”.

وفي مؤتمر صحفي استغرق نحو ساعة في كانبرا عقده مع نائبه مايكل فيلان،  بعد تعرض الشرطة لضغوطات من اجل تفسير الاسباب التي ادت الى إبلاغ السلطات الإندونيسية عن العصابة وعدم القاء القبض عليهم في اوستراليا،  والدور الذي لعبته لمنع تكرار ما حصل بعدم التعاون مع تلك الدول بعد ان ادى ذلك الى اعدام المواطنين اندرو تشان وميوران سوكوماران، قال كولفين :” في ذلك الوقت ، كنا نعمل مع صورة غير كاملة للغاية، ولم نعرف من هم الاشخاص المتورطين، لم نعرف جميع الخطط أو حتى طبيعة السلع غير الشرعية”.

وأضاف كولفين “في ذلك الوقت، كان مناسبا للشرطة الفدرالية ان تتشاور مع السلطات الاندونيسية وتطلب مساعدتها”.

ويزعم ان الشرطة جرى إبلاغها من قبل عائلة سكوت راش وهو واحد من الاستراليين التسعة المتورطين في عصابة لتهريب المخدرات الا ان كولفين نفى ذلك مشيرا الى ان الشرطة كانت على علم بالمجموعة وكانت قد بدأت التحقيق حول عصابة تنوي تهريب مخدرات الى اوستراليا في الوقت الذي قام فيه والد سكوت بالابلاغ عنهم.

واكد كولفين ان المعلومات التي قدّمها والد روش لم يكن لها اي تأثير على مسار التحقيقات ورفض الادعاءات التي تقترح ان الشرطة الفدرالية اكدت بانه سيتم منع راش من مغادرة اوستراليا.

وكان والد راش يأمل في أن تعتقل الشرطة ابنه والعصابة قبل أن يغادروا اوستراليا لانه كان يخشى من أنه يمكن أن يواجه عقوبة الاعدام حال اعتقاله في إندونيسيا.

ترجمة: australianlebanesenews.com.au / ALN
المصدر: ABC/ Skynews

Share.