المشنوق من عين التينة: الوضع الأمني لا يسمح باجراء انتخابات نيابية

0

اكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق على ان “الوضع الأمني لا يسمح باجراء الانتخابات النيابية في موعدها”، مشدداً على أن “قرار التمديد او عدمه، يعود الى السلطة السياسية”.

وقال المشنوق بعد لقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري، في عين التينة: “تشاورت مع دولة الرئيس كما في كل مفصل اساسي، في وضع البلد وما جرى في عرسال ونتائجه، وفي القضايا الامنية والسياسية التي تتعلق باللاجئين السوريين والمواطنين اللبنانيين في عرسال، الذين لهم الآن الاولوية المطلقة نظرا لحاجاتهم الانسانية، وللحاجة ايضا الى ترميم منازلهم والاهتمام بشؤونهم، والصور التي شاهدناها للمناطق المتضررة في عرسال يعطي الانطباع انه يجب ان تكون الاولوية لهذا الامر”.

واضاف: “ابلغت دولة الرئيس ايضا عن المرسوم الذي وقعته وقدمته الى مجلس الوزراء حول دعوة الهيئات الناخبة ونشر لوائح المرسوم في 14 الجاري للانتخابات النيابية في موعدها المحدد، باعتبار ان هذا نص قانوني لا يمكن تجاوزه”.

سئل: في موضوع الانتخابات النيابية، يجري الحديث عن التمديد للمجلس النيابي، وفي المقابل يحكى ايضا عن ان الهيئات المدنية تحضر نفسها للبندورة؟

اجاب: “شاهدت عند دولة الرئيس علبة البندورة، انها فكرة مهضومة في كل الاحوال، وهذا من حقهم في التعبير السياسي والمدني، وانا لا استطيع ان انكر على احد حقه في هذا الموضوع. اما قرار التمديد او عدمه، فهذا يعود الى السلطة السياسية ومجلس الوزراء مجتمعا، وبالتالي طبعا بعدها في مجلس النواب. انا معني الآن بتطبيق القانون بشأن الدعوة وبدراسة الحالة الامنية والظروف الامنية اذا كانت تسمح باجراء هذه الانتخابات”.

من موقعي كوزير للداخلية، لا اعتقد ان الوضع الامني يسمح باجراء الانتخابات في موعدها في تشرين الثاني المقبل، وكلنا يرى ويعيش ما يجري من تطورات امنية من حريق في المنطقة يمتد الى لبنان. واقول انه بتقديري المبدئي فان الوضع الامني لا يسمح باجراء الانتخابات النيابية في موعدها”.

Share.