الممثلة أماندا بينز في مركز للرعاية النفسية

0

أعلن محامي عائلة الممثلة الأميركية أماندا بينز ، التي اشتهرت بإثارة المشاكل في فترة مراهقتها، الجمعة، أنها “اودعت مركزا للرعاية النفسية”.

وأوضح تمار أرميناك، محامي العائلة، أن “بينز (28 عاما)، والتي أصبحت مشاكلها وسلوكياتها الغريبة تسبق شهرتها كممثلة، اودعت مركزا اجباريا للرعاية النفسية بعد وصولها لوس أنجليس”.

ووفقا للقانون في كاليفورنيا يمكن إبقاء شخص ما لمدة تصل إلى 72 ساعة لتقييم قواه العقلية.

وجاء هذا التطور الأخير بعد ساعات فقط من زعم الممثلة إن “والدها حاول اغواءها ودعاها لممارسة الجنس”. وفي وقت لاحق كتبت تغريدة تراجعت فيها عن هذا الزعم.

وسبق وضع بينز، التي نالت شهرتها في سن 13 عاما، عبر برنامجها الكوميدي الخاص على شبكة تلفزيون نيكولوديون،تحت الرعاية النفسية بعد أن زعمت انها “اضرمت حريقا صغيرا أمام أحد المنازل في لوس أنجليس”.

ومنذ حوالي الأسبوع خرجت الممثلة الأمريكية أماندا بينز إلى شوارع نيويورك وهي تضع في إصبعها خاتم ألماس كبير. والتقط المصورون صوراً لأماندا وهي تُدخّن سيجارتها، بحيث ظهر الخاتم الكبير في إصبعها. وعلى الفور تناقلت صحف المشاهير خبر خطوبتها ولكن لا تزال هوية خطيبها غير معروفة. إذ إنّ أماندا لم تواعد أحداً منذ عام 2010.

وقالت شرطة الطرق السريعة في ولاية كاليفورنيا إن “بينز القي القبض عليها يوم الأحد الماضي بتهمة القيادة تحت تأثير المخدرات في لوس أنجليس؛ واطلق سراحها لاحقا من سجن لوس أنجليس بعد تسديد كفالة مالية 15 ألف دولار”، بحسب ما جاء في سجلات السجن.

نقلاً عن الجمهورية ورويترز

Share.