برج خليفة يدخل «غينيس» للمرة الرابعة

0

برج خليفة يدخل «غينيس» للمرة الرابعة.. «أعلى منصة مشاهدة»

بوصفها أعلى منصة مشاهدة من صنع الإنسان في العالم دخلت “قمة برج خليفة سكاي” اليوم موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية، لتمنح دبي لقباً جديداً يضاف إلى سجلها الحافل بالإنجازات.
وكشفت شركة “إعمار العقارية”، التي أسندت إليها مهمة تطوير “برج خليفة”، النقاب عن المنصة الجديدة التي تقع على ارتفاع 555 متراً (1821 قدماً) ستتيح أمام الزوار فرصة لا مثيل لها لاختبار ارتفاعات شاهقة وإطلالات استثنائية على مختلف أرجاء المدينة والمناطق المحيطة بها، فضلاً عن إمكانية قضاء أوقات لا تنسى في الهواء الطلق على الشرفة الخارجية والاسترخاء ضمن البهو الفاخر المجاور.
وحظي حفل افتتاح منصة “قمة برج خليفة سكاي” باهتمام كبير مع إعلان حكام موسوعة “غينيس” رسمياً أن الوجهة السياحية الأحدث في دبي هي “أعلى منصة مشاهدة في العالم”، متفوقة على “برج كانتون” بمدينة جوانزو الصينية الذي كان يحمله سابقاً بفضل منصته التي ترتفع 488 متراً (1601 قدماً) عن سطح الأرض.
ويعد هذا الرقم القياسي العالمي الرابع الذي يسجله “برج خليفة” في موسوعة “غينيس” بعد أن حصد ألقاب “أطول مبنى في العالم”، و”أطول مبنى شيده الإنسان على مر التاريخ”، و”أعلى مطعم في العالم” لمطعم “أتـ.موسفير”.
وصرح طلال عمر، المدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا لموسوعة “غينيس” للأرقام القياسية قائلاً: “كما عودنا دائماً، حقق برج خليفة إنجازاً جديداً أدهش العالم سواء من حيث الحجم أو الابتكار في التنفيذ”.
وتبدأ تجربة برج خليفة سكاي” باستقبال الضيوف في الطابقLG  من “دبي مول”، وذلك في ردهة حصرية فخمة للاسترخاء يقدم فيها مسؤولو الاستقبال التمور والقهوة العربية لحاملي التذاكر الذين سيكملون زيارتهم للبرج على شكل مجموعات، باستخدام مصعد مخصص تم تجهيزه لتقديم عرض بصري آسر أثناء صعودهم إلى الطابق 125، وهناك ينتقلون إلى مصعد آخر يأخذهم إلى الطابق 148.

Share.