جاكرتا: طائرة إير آسيا قد تكون في قعر البحر

0

رجحت السلطات في إندونيسيا وجود حطام طائرة شركة إير آسيا الماليزية في قعر بحر جاوا ، وذلك بعد ساعات على استئناف عملية البحث عن الطائرة التي فقدت قبل 24 ساعة، وعلى متنها 162 شخصا.

وقال رئيس الوكالة الوطنية الإندونيسية للبحث والإنقاذ، بامبانغ سوليستيو، “استنادا إلى المعلومات التي في حوزتنا وتقييم مفاده أن مكان التحطم المفترض هو البحر، فإن الفرضية هي أن الطائرة في قعر البحر..”.

إلا أن سوليستيو شدد، في المؤتمر الصحفي، على أن هذه المعلومات “انطباع أولي قد يتطور مع تقييم نتائج عمليات البحث” في شرق جزيرة بيليتونغ التي تقع في بحر جاوا قبالة الساحل الشرقي لسومطرة.

وأشار إلى أن إندونيسيا لا تملك “الأدوات” المطلوبة على غرار غواصات ضرورية لسحب الطائرة من قعر البحر، لكنها ستطلب مساعدة دول أخرى عند الحاجة، أبرزها بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

ومع انطلاق جولة جديدة من البحث عن الطائرة، وهي من طراز إيرباص 320-200، وبدء إطلاق الفرضيات، يجتمع أقارب الركاب في سورابايا وسنغافورة في انتظار أي أخبار عن ذويهم، وسط تصاعد مشاعر القلق.

وكان نائب مسؤول العمليات في الوكالة الوطنية للبحث والإنقاذ، تاتانغ زين الدين، قد قال إن عمليات البحث استؤنفت في الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي، مشيرا إلى أن فرق البحث “نتجه الى شرق جزيرة بيليتونغ”.

وفقد المراقبون الجويون الاتصال بالطائرة بعد حوالى ساعة على إقلاعها من مطار جواندا الدولي في سورابايا شرق جاوا، وكان يفترض أن تصل إلى سنغافورة في الساعة 8.30(00.30 تغ).

وفشلت الجولة الأولى من عمليات البحث طيلة الـ12 ساعة التي أعقبت فقدان 12 الطائرة، التابعة لشركة أير آسيا الماليزية توقفت عمليات البحث مع ساعات الليل الاولى على ان تستأنف صباح الاثنين.

والطائرة المفقودة كانت تشغل من قبل شركة “إير آسيا إندونيسيا”، التابعة لشركة  إير آيسيا  الأم في كوالالمبور في ماليزيا، والتي تسيطر على سوق الشركات التي تبيع تذاكر بأسعار منافسة.

وقبيل فقدان الطائرة طلب قائدها موافقة من سلطة مراقبة الأجواء في جاكرتا لتعديل مسار الرحلة، والارتفاع لتجنب منطقة أحوال جوية سيئة، إلا أن الاتصال فقد بينما كانت لا تزال تحت رقابة السلطات الإندونيسية.

ومع مرور الساعات يخشى أقارب الضحايا تكرار مأساة الطائرة الماليزية التباعة لـ”ماليزيا إيرلاينز”، التي فقدت في 8 مارس 2014 بعيد إقلاعها من كوالالمبور متوجهة إلى بكين وعلى متنها 239 شخصا، ولايزال مصيرها مجهولا.

skynewsarabia

Share.