جعجع من بكركي: ليعلم اللبنانيون أن الإتفاق النووي لن يجلب لنا المن والسلوى

0

شارك رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع وزوجته النائب ستريدا جعجع في رتبة دفن السيد المسيح في الصرح البطريركي في بكركي.

ومن ثم التقى جعجع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي. وعقب اللقاء، أكّد جعجع “ان السبيل الوحيد للخلاص من أزماتنا في لبنان هي انتخابات رئاسة الجمهورية، وهذه الانتخابات ليس مرتبطة لا بإيران أو بفرنسا أو بالمملكة العربية السعودية بل بالنواب الـ128، وأيُّ رئيسٍ يتم انتخابُه سوف نهنئُه جميعنا”،  مجدداً دعوة النواب الى المشاركة بأول جلسة مقبلة لانتخاب رئيس جديد.

ورأى جعجع أنه “من الصدفة هذا العام، أن تكون الجمعة العظيمة مترافقة مع جمعة عظيمة مدنية سياسية، والشعب اللبناني يمرُ بها على طريقته وكذلك الدول العربية المجاورة.”

وأعلن رئيس القوات أنه “وضع البطريرك الراعي في أجواء الحوار مع التيار الوطني الحر، فبالرغم من كلّ الظروف التي نمرُ بها من المفترض أن نتمسك بلبنان لإخراجه من وضعه إلى وضع أفضل”، مشيراً الى ان “كل المواضيع مطروحة في الحوار مع التيار الوطني، واذا لم نتفق على موضوع او اثنين لا يعني ايقاف الاتصال والتواصل، ونحن استطعنا الاتفاق على الكثير من المواضيع، والمسألة أعمق من لقاء سيحصل، ولا موانعَ شخصية او عملية للقاء رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” العماد ميشال عون، وسنعمل على اساس ان اللقاء حاصل”.

ورداً على سؤال، قال جعجع: “لا مانع من اختيار عون رئيساً في مجلس النواب ولكن لا أحد يستطيع التصويت لمرشح يحملُ مشروعاً سياسياً معاكساً لتوجهاته”، موضحاً أنه “لا توقعات حول انتخاب رئيس قريباً، وان وثيقة النقاط المشتركة أو اعلان النوايا مع التيار الوطني الحر وصلت الينا وسنضع بعض الملاحظات عليها”.

وأملَ جعجع “أن يؤدي الإتفاق النووي بين ايران والدول الست إلى تخفيف التوتر، ولكن على كلّ اللبنانيين أن يعلموا أن الإتفاق لن يجلب لنا المن والسلوى.”

وختم جعجع قائلاً:”أدعو مجدداً كلّ الأطراف السياسية لإعادة النظر بمواقفها والنزول إلى مجلس النواب لإنتخاب رئيس للجمهورية، فهذه هي الخطوة الأساسية التي يحتاجها بلدنا في هذه المرحلة”.

lebanese-forces.com

Share.