جنيفر أنيستون: سامحت “براد بيت” على خيانته

0

لم يكن طريقها للحب منعمًا وممهدًا، بل كان طريقًا وعرًا ومفخخًا بالصدمات، إنها نجمة هوليوود الجميلة الطفولية  جنيفر أنيستون التى استقبل قلبها سهامًا قاتلة باسم الحب، لكنها الآن تعلن قوتها وقدرتها على التسامح واستكمال الحياة.
فتحت جنيفر أنيستون قلبها كما لم تفعل من قبل، وتحدثت لمجلة “بازار” بكل صراحة ووضوح عن فترة زواجها من براد بيت وأعلنت أخيرًا بعد سنوات طويلة من انفصالهما أنها تسامحه.
قالت جنيفر أنيستون لـ “بازار ” أنها “أخيرًا وجدت الحب الحقيقي مع خطيبها الحالي جاستن ثيروكس، وأنها تؤمن أن أحداث انفصالها عن براد بيت كانت مجرد تمهيد لكى ترتبط فيما بعد بالرجل المناسب فى حياتها جاستن ثيروكس”
وصرحت أنيستون أنها أخيرًا توصلت إلى “السلام الداخلي” ومغفرة “ما لا يُغتفر”، وأضافت خلال حوارها أنها “شخصية متسامحة وتؤمن بأن الإنسان الذى لا يغفر يحول قلبه إلى مكان سام ملىء بالنفايات، وأن أسوأ شىء يمكن أن يفعله البشر هو حمل الضغينة فى القلوب”
وتعليقًا على انفصال براد بيت وجنيفر أنيستون بعدما وقع فى حب أنجيلينا جولي بعد فيلم “مستر ومسز سميث” قالت أنيستون “إننا جميعًا نخطئ، نحن بشر، ولكن حمل الضغينة ضد الآخرين هو فعل سىء يشبه تماما أن يشرب الإنسان سمًا لقتل الفئران ثم ينتظر من الفئران أن تموت!!”
“أخذت وقتًا كافيًا لأستعيد نفسي وهذا الوقت ساعدنى على التعافي والوصول إلى السلام الداخلي، وهو شىء فى غاية الأمر بالنسبة لى كامرأة ” أضافت جنيفر.

Share.