خرجت سيدني من كابوس احتجاز رهائن

0

خرجت سيدني من كابوس احتجاز رهائن سبع عشرة في مقهى لينت  وسط المدينة دون ان تنجح في الحفاظ على ارواح كل الرهائن فكان الثمن استشهاد شخصين اضافة الى جثة ثالثة وهو المحتجز الذي تبين انه من ايراني لجأ الى استراليا عام 1996.

عملية الاحتجاز انتهت بعد اكثر من خمسة عشر ساعة صباحاً مع اقتحام الشرطة للمقهى وتحرير الرهائن.

 أجبرت الشرطة على اقتحام المقهى حوالي الساعة الثانية صباحاً وذلك بعد فرار عدد من الرهائن وسماع إطلاق نار. العملية انتهت مع مقتل اثنين من الرهائن، امرأة تبلغ من العمر ٣٨ عاما وهي ام لثلاثة أولاد، رجل في الثالث والثلاثين من عمره قتل بعد مشاجرة مع الخاطف محاولاً السيطرة على مسدسه وأيضاً مقتل المحتجز.

خلال العملية تم إطلاق النار بكثافة لاقتحام المكان، مما أدى الى إصابة أربعة أشخاص.

وكانت الشرطة قد كشفت عن هوية منفذ العملية حوالي منتصف الليل وهو من الجنسية الإيرانية، لجأ الى استراليا عام ١٩٩٦، وهو معروف من الشرطة بسبب تطرفه وحوكم في عدة جرائم سابقة ويدعى الشيخ هارون مؤنس.

Share.