علماء كوبيون يطورون لقاحاً مضاداً ل سرطان الرئة

0

بعد سنوات من الأبحاث، استطاع علماء كوبيون تطوير لقاح ضد مرض سرطان الرئة يدعى كيمافاكس Cimavax.
ووقّع باحثون أميركيون من معهد “روزويل بارك” للسرطان في نيويورك، اتفاقاً مع نظرائهم الكوبيين من مركز “كوبا للمناعة الجزيئية”، لبدء إجراء الأبحاث والتجارب على اللقاح وتطويره. ويأتي هذا التعاون بين البلدين بعد إعادة تطبيع العلاقات بينهما بعد 55 عاماً من المقاطة.
وكانت الحكومة الكوبية بدأت توزيع اللقاح على المواطنين مجاناً منذ العام 2011.
ويتكوّن هذا اللقاح من بروتين معدّل قادر على مكافحة خلايا السرطان نفسها للمساعدة في التقليل من نسبة الوفيات بسبب سرطان الرئة وتحسين ظروف عيش المصابين به.
وأظهرت التجارب التي أجريت في العام 2008 أن مرضى سرطان الرئة الذين تلقّوا اللقاح عاشوا من أربعة لستة أشهر أكثر من الذين لم يتلقوه. وقد ألهمت فعالية هذا اللقاح دول أوروبية عدة واليابان لبدء تجارب خاصة بهم، بالإضافة إلى التجارب التي ستجريها الولايات المتحدة على اللقاح الكوبي.

وعبّر رئيس معهد “روزويل بارك” كانديس جونسون عن حماسه للمشاركة فى تطوير اللقاح، مشيراً إلى أن الأبحاث الكوبية تظهر حتى الآن أنه منخفض السمية، فضلاً عن كونه رخيصاً نسبياً للإنتاج والتوزيع تجارياً.
وأضاف جونسون أن “مركز المناعة الجزيئية” الكوبي سيقدم جميع الوثائق الخاصة باللقاح (كيف تم إنتاجه، بيانات السمية، نتائج التجارب الماضية) لتقديمها إلى “إدارة الغذاء والدواء” الأميركية (FDA)، على أمل الحصول على الموافقة لاختبار اللقاح في غضون مدة تتراوح بين ستة إلى ثمانية أشهر، للبدء في التجارب السريرية خلال عام.
ويأمل الباحثون في المعهد الأميركي في تطوير اللقاح كوسيلة ممكنة للوقاية من المرض، كأي لقاح آخر، ولرؤية ما إذا كان بإمكانه أن يكون فعّالاً على أنواع أخرى من السرطانات التي تستخدم البروتين نفسه.

Share.