عيد الميلاد عيد الأعياد

0

يرتدي عيد الميلاد أهمية كبيرة في الشرق الأوسط، أكثر منه في أي مكان آخر، لسببٍ وجيه. فمدينة الناصرة التي يتحدّر منها يسوع وأمه مريم تقع في فلسطين أو إسرائيل حالياً التي يعتبرها معظم العرب عدوة ومحتلّة. وبيت لحم حيث ولد المسيح تقع في الضفة الغربية الفلسطينية المحتلة التي يتعذّر على الغالبية الوصول إليها…

مع توالي الأحداث الدرامية، يعاني من تبقّى من مسيحيي الشرق الأوسط الاضطهاد في بعض الأماكن حيث لا يزال يُسمَح برفع أشجار الميلاد التي تصير أكبر حجماً وأكثر زينة. ينعكس وقع الأعياد الشديد عبر وسائل التواصل الاجتماعي حيث يعرض المؤمنون استعدادتهم للأعياد وكأنهم يتنافسون على امتلاك شجرة الميلاد الأكثر بريقاً أو المغارة الأكبر حجماً أو العدد الأكبر من الحيوانات التي تنفخ لتدفئة الطفل يسوع الذي سيُصلَب في ما بعد ثم يقوم من بين الأموات بحسب العقيدة المسيحية.
خلف العرض التجاري والملوّن المتجذّر في التقليد الوثني يكمن الإيمان الحقيقي. الحمد لله، لا يزال الجزء الأكبر من الإيمان صادقاً على رغم السياسة والهمجية والانقسام والعنف التي تتناتشه يومياً.
ليست الأزمة بالضرورة أمراً سيئاً. اسألوا يسوع الذي ضحّى بنفسه لإنقاذ البشرية، كما تقول الرواية. توفّر لنا آلام المسيح التي تبدأ عند ولادته درساً لم نفهمه ونستوعبه بعد تماماً. فالواقع على الأرض يُظهر أن الناس يفضّلون أن يقتلوا بعضهم بعضاً يومياً وأن يتناحروا على أمور تافهة.
فلنتأمّل في ما يعلّمنا إياه يسوع من خلال ميلاده، التسامح والسلام والمغفرة والتواضع. عسى أن تجعلنا تحدّيات هذا العيد أقرب إلى فضائله الحقيقية!

اوكتافيا نصر جريدة النهار

Share.