قصة “فستان هيفاء” تتفاعل

0

ما زال “ملفّ” فستان هيفاء وهبي يتفاعل على مواقع التواصل، بعدما اعتذرت قناة “سي بي سي” عن إطلالة النجمة اللبنانية على شاشتها مساء الخميس الماضي، في برنامج “ستار أكاديمي”. في بداية الحلقة، أدّت وهبي أغنية بعنوان “أوبا” وهي ترتدي فستاناً شفافاً من مجموعة زهير مراد، باللون الأسود. بعض مستخدمي “تويتر” رأوا أنّ الفستان “مبالغ به”، ووجهوا انتقادات للمغنية وللقناة والبرنامج، فما كان من “سي بي سي” إلا أن رضخت باعتذار. وورد الاعتذار في الشريط الإخباري للقناة على الشكل التالي: ” ”تعتذر قناة “سي بي سي”، عما بدر من الفنانة هيفاء وهبي في البرايم وسوف تتخذ احتياطاتها في البرايمات المقبلة”.
لم يتأخّر ردّ وهبي عبر “تويتر”، إذ نشرت التصميم الأصلي من مجموعة زهير مراد في تغريدة عبر حسابها الرسمي، وعلّقت: “هذا هو الموديل الأصلي للفستان، لكن فوجئت أنّه ظهر بشكل مختلف تماماً مع إضاءة المسرح القوية”. تغريدة وهبي جاءت استجابة لتغريدة وجّهتها نسرين ظواهرة لحساب قناة “سي بي سي” جاء فيها: “استفدتم من شعبية هيفاء وهبي وحققتم نسبة مشاهدة خيالية، وإعلانات بالجملة، ومن ثم تعتذرون. لماذا لم تقطعوا البثّ؟”. لاحقاً نشرت وهبي صورة لفستان آخر ارتدته خلال الحلقة، ولكن باللون الوردي هذه المرّة. وغرّدت مع الصورة: “كلّ همّهم الفستان الأسود. الوردي حلو كمان!”.
المعركة حول الفستان اتسعت على مواقع التواصل، عبر وسم “فستان هيفاء”، بين من عدّه إهانة للجمهور، وخادشٍ للحياء، وبين من أشاد بجمال الفستان، وجمال من ترتديه. وأشار بعض المغرّدين إلى أنّ وهبي سبق وارتدت فساتين أخرى كثيرة، لا يمكن وصفها بـ”المحتشمة”، لكنّها لم تحدث البلبلة التي أثارها فستان زهير مالأسود. بعض مستخدمي “تويتر” رأوا أنّ الفستان “مبالغ به”، ووجهوا انتقادات للمغنية وللقناة والبرنامج، فما كان من “سي بي سي” إلا أن رضخت باعتذار. وورد الاعتذار في الشريط الإخباري للقناة على الشكل التالي: ” ”تعتذر قناة “سي بي سي”، عما بدر من الفنانة هيفاء وهبي في البرايم وسوف تتخذ احتياطاتها في البرايمات المقبلة”.
لم يتأخّر ردّ وهبي عبر “تويتر”، إذ نشرت التصميم الأصلي من مجموعة زهير مراد في تغريدة عبر حسابها الرسمي، وعلّقت: “هذا هو الموديل الأصلي للفستان، لكن فوجئت أنّه ظهر بشكل مختلف تماماً مع إضاءة المسرح القوية”. تغريدة وهبي جاءت استجابة لتغريدة وجّهتها نسرين ظواهرة لحساب قناة “سي بي سي” جاء فيها: “استفدتم من شعبية هيفاء وهبي وحققتم نسبة مشاهدة خيالية، وإعلانات بالجملة، ومن ثم تعتذرون. لماذا لم تقطعوا البثّ؟”. لاحقاً نشرت وهبي صورة لفستان آخر ارتدته خلال الحلقة، ولكن باللون الوردي هذه المرّة. وغرّدت مع الصورة: “كلّ همّهم الفستان الأسود. الوردي حلو كمان!”.
المعركة حول الفستان اتسعت على مواقع التواصل، عبر وسم “فستان هيفاء”، بين من عدّه إهانة للجمهور، وخادشٍ للحياء، وبين من أشاد بجمال الفستان، وجمال من ترتديه. وأشار بعض المغرّدين إلى أنّ وهبي سبق وارتدت فساتين أخرى كثيرة، لا يمكن وصفها بـ”المحتشمة”، لكنّها لم تحدث البلبلة التي راد.

نقلا عن صحيفة السفير

 

Share.