ماذا كتبت الصحافة العالميّة عن سالي جريج “ملكتنا”؟

0

صورة واحدة كانت كفيلة بتحويل ملكة جمال لبنان سالي جريج إلى حديث وسائل الإعلام من الولايات المتحدة، إلى بريطانيا، وفرنسا، بعد تقرير نشرته وكالة “رويترز” عن الجدل المثار في لبنان حول صورة ابنة الكورة مع “ملكة جمال إسرائيل” دورون ماتالون.

تمّ التقاط الصورة قبل أسبوع، في كواليس التحضير لمسابقة ملكة جال الكون الـ 63 في فلوريدا في 25 كانون الثاني. وما أن نشرت ماتالون الصورة عبر حسابها على “إنستغرام” قبل أسبوع، مرفقةً بالتعليق الآتي: “صباح الخير منّا، ملكات جمال اليابان، وسلوفينيا، ولبنان وأنا”، حتّى جذبت اهتماماً غير مسبوق. 
عبر صفحتها على “فايسبوك” تحدّثت جريج عن “تسلّل” الملكة الإسرائيليّة إلى صورتها مع ملكتي جمال سلوفينيا واليابان، بالرغم من محاولتها تفادي أيّ احتكاك معها. ذلك التوضيح وسّع رقعة الاهتمام بالموضوع عالمياً، لتدرجه “تايم” تحت خانة “فايرل”، أيّ “المواضيع المتفشيّة على مواقع التواصل”.

ربّما تكون ماتالون أوقعت بجريج في فخّ كاميراتها، وذلك ما أعلنت وزارة السياحة إجراءها تحقيقاً بشأنه، إلّا أنّ ذلك لم يمنع وسائل الإعلام الإسرائيليّة من محاولة استغلال الصورة، إذ وجدت مساحة للحديث عن الموضوع، بالرغم من انشغالها بالأخبار حول ردّ المقاومة اللبنانيّة المحتمل على غارة القنيطرة أمس الأوّل. ذلك ما لم يفت وسائل الإعلام الأميركيّة التي لم تكتفِ بنشر الخبر، بل أرفقته بتحليلات سياسيّة حول الصراع اللبناني الإسرائيلي.

ونشر موقع “نيويورك دايلي نيوز” تقريراً موسَّعاً حول الموضوع، اقترح فيه “على وكالات الجمال العالميَّة إضافة مسابقة للعلاقات الدبلوماسية إلى منهجها”، على إثر أزمة السيلفي.
بعض المواقع سخر من محاولة جريج “التملّص” من الصورة، كما جاء على موقع “جيزيبيل” الذي أورد في تقرير: “أحياناً حين تحاول التقاط صورة سيلفي مع ملكتي جمال اليابان وسلوفانيا، أشياء مفاجأة قد تحصل وتدمّر كل شيء”.

من جهتها عنونت صحيفة “ذا اندبندنت” البريطانيّة: لماذا تدّعي ملكة جمال لبنان أنها وقعت في كمين نصبته لها ملكة جمال إسرائيل؟”. ونشرت الصحيفة صورة الملكة اللبنانية خلال تتويجها، وكتبت تحتها “ما زال البلدان تقنياً في حالة حرب، بالرغم من الهدوء على الحدود منذ حرب العام 2006”.

قناة “أن بي سي” الأميركيّة أشارت إلى السجال السياسي في لبنان حول الصورة، وتعرّض جريج لانتقادات قاسية بسببها، وكذلك فعل موقع “ماشابل”. مجلّة “لوبوان الفرنسيّة” ركّزت على موقف ماتالون التي تمنّت، بكلّ “طيبة خاطر”وضع المشاكل جانباً”. في حين أشار موقع “باري ماتش” إلى أنّ التوتّر كان واضحاً على وجه سالي جريج في الصورة، واختار العنوان الآتي: “ملكة جمال اسرائيل تجعل ملكة جمال لبنان تكزّ على أسنانها”. ووصلت الضجّة إلى “سي أن أن” التي أنجزت تقريراً إخباريّاً حول الملف، وعنونت: “ملكة جمال لبنان تنأى بنفسها عن الصورة مع ملكة جمال إسرائيل”، وأضافت: “هذا هو الجانب البشع للجمال”، في إشارة إلى تعاطفها مع ماتالون “اللطيفة، والمنفتحة”، في مواجهة جريج “اللئيمة”.

يبدو ممّأ سبق أنّ جريج نالت بفعل هذا السجال شهرة عالميّة، ما يجعلها تخرج رابحةً من مسابقة “ملكة جمال الكون”، وإن لم تفز باللقب.

عن “السفير” وال MTV بتصرف

Share.