ماذا يخبرك ذوقك في الموسيقى عن شخصيتك؟

0

أشارت دراسة حديثة إلى أن نوع الموسيقى التي يستمع إليها الإنسان يؤدي دوراً أساسياً في تحديد شخصيته فالموسيقى تعكس طبيعة الإنسان وميوله وتعطي فكرة عن توجهاته في الحياة.

وفي هذا السياق، لفتت دراسة استرالية، إلى أن هناك علاقة وثيقة بين شخصية المرء وذوقه الموسيقي، واستطلعت هذه الدراسة آراء 36518 شخص ينتمون لأكثر من 60 بلداً بشأن 104 أنواع من الموسيقى، ووجدت أن أساليب حياتهم وشخصياتهم قد تأثرت بشكل مباشر بأذواقهم الموسيقية.

وأكد البحث ان الشخصية وحدها لا تحدد نوع الموسيقى المفضل لدى الإنسان، إنما هناك عوامل أخرى، مثل العمر والجنسية والطبقة الاجتماعية، وربطت الدراسة بين أنواع الشخصيات المختلفة والنوع المفضل لكل منها من الموسيقى على الشكل التالي:

– موسيقى الراب والهيب هوب: ثقة كبيرة بالنفس، إجتماعي.

– موسيقى الميتال الصاخبة: لطيف، لا يملك ثقة كبير بالنفس، متحفظ، وراض عن نفسه.

– موسيقى الروك الهندية: ثقة منخفضة بالنفس، مبدع، كسول، عنيد.

– الموسيقى الإلكترونية الراقصة: إجتماعي، عنيد، منفتح ومبدع.

– الموسيقى الكلاسيكية: ثقة عالية بالنفس، انطوائي، ذو مدخول مرتفع، صديق للبيئة.

– موسيقى البوب: ثقة عالية بالنفس، مجتهد، منفتح، لا يتمتع بالإبداع، وعصبي.

وفسّرت دراسة سابقة أجريت عام 2007 عن العلاقة بين الشخصية والموسيقى، الدوافع الكامنة وراء الاستماع إلى أنواع معينة من الموسيقى دون غيرها، فمثلاً الأغاني السعيدة هي المفضلة في الحفلات في حين يلجأ الكثيرون إلى الأغاني الحزينة كردة فعل على الصدمات العاطفية.

Share.