مراهقة ممنوعة من الاستحمام

0

تعاني مراهقة أميركية من حساسية مفرطة ضد الماء إلى درجة أن التعرق يمكن أن يسبب لها حساسية قد تؤدي إلى موتها.

ويشكل الاستحمام كابوساً لدى ألكساندرا آيين البالغة من العمر 17 عاماً من ولاية يوتا الأميركية، التي تعاني من حساسية نادرة ضد الماء تمنعها من الاستحمام بشكل طبيعي، إذ يجب أن يكون حمامها سريعاً وبارداً لأن الحمام التقليدي بالماء الحار يسبب لها إلتهابات وحروق شديدة وقد يؤدي إلى وفاتها.

واكتشفت ألكساندرا حالتها هذه عندما أصيبت بإحمرار في بشرتها بعد أن أخذت حماماً حاراً أثناء إجازة لها، إذ تم نقلها إلى المستشفى وتفاقمت حالتها عبر الإصابة بنزيف داخلي وآلام مبرحة في المفاصل وصعوبة في التنفس.

تتحاشى الفتاة الماء قدر المستطاع، ورغم أن التعرق يمثل خطراً عليها إلا أنها تمارس التمارين الرياضية في أجواء باردة لكي لا تتعرق وكي لا تضطر للاستحمام أكثر من 3مرات في الأسبوع.

يقول المختصون أن “الطفح الذي يصيب الجلد في هذه الحال ناجم عن حساسية مفرطة للجلد تجاه بعض مكونات الماء مثل الكلورين وأنه يزداد سوءاً مع التقدم في العمر”. ويضيف المختصون أن “هذا النوع النادر من الحساسية لا علاج له، ولكنهم ينصحون المصابين بها بالابتعاد عن المياه قدر المستطاع والاستحمام السريع وتجنب الأمطار، ويمكن أن يخفف من حدة هذا الطفح تناول مضادات هيستامين معينة”.

وعبرت الكساندرا عن تصميمها على أن لا يعيق هذا المرض حياتها، وتقول أنها “محظوظة بالمقارنة مع المصابين بأمراض أخطر من مرضها”.

Share.