“مروحية إسرائيلية تقصف تجمّعاً لـ”حزب الله

0

مروحية إسرائيلية تقصف تجمّعاً لـ”حزب الله” في القنيطرة ومعلومات عن مقتل جهاد عماد مغنية

أفادت معلومات حصلت عليها “النهار” عن مقتل جهاد الابن الأصغر لعماد مغنية و6 من رفاقه في غارة إسرائيلية على القنيطرة.

وأعلن “حزب الله”، في بيان، أنه “اثناء قيام مجموعة من مجاهدي حزب الله بتفقد ميداني لبلدة مزرعة الامل في منطقة القنيطرة السورية، تعرضت لقصف صاروخي من مروحيات العدو الاسرائيلي مما ادى الى استشهاد عدد من الاخوة المجاهدين الذين سيعلن عن اسمائهم لاحقاً بعد إبلاغ عائلاتهم الشريفة”.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مصادر لبنانية مقتل قيادي من “حزب الله” و6 إيرانيين في غارة إسرائيلية على القنيطرة.

واوضح مصدر مقرب لـ”حزب الله” لوكالة فرانس برس ان “ستة من عناصر حزب الله، بينهم القائد العسكري البارز محمد عيسى، احد مسؤولي ملفي العراق وسوريا، ونجل الحاج عماد مغنية، جهاد، استشهدوا في الغارة الاسرائيلية اليوم”.

وتناقلت صفحات عبر مواقع التواصل خبر مقتل الحاج محمد عيسى (أبو عيسى) من بلدة عربصاليم الذي “قضى في العدوان الاسرائيلي الارهابي الذي استهدف بغارة جوية بعد ظهر اليوم منطقة القنيطرة على تخوم الجولان السوري المحتل”.

وذكر مصدر لـ”وكالة فرانس برس”، ان الهجوم جرى قرب القنيطرة عند خط وقف اطلاق النار بين سوريا واسرائيل في مرتفعات الجولان، وإنه استهدف “موقعاً إرهابياً”.

ونفذت الغارة بواسطة مروحية قرب مدينة القنيطرة على مقربة من خط الفصل بين القسم السوري من هضبة الجولان والقسم الذي تحتله اسرائيل، حسب ما اوضح المصدر نفسه.

واضاف المصدر نفسه ان طائرات اسرائيلية من دون طيار كانت تحلق في المنطقة ايضا خلال الغارة.

ولفت تقرير في صحيفة “هآرتس” نشر الشهر الفائت وفيه ان خلال سنوات الحرب الأهلية في سوريا بنى “حزب الله” بنية تحتية في منطقة الجولان بمساعدة إيرانية وسورية. ويتولى إدارة هذه الشبكة إسمان تعرفهما إسرائيل جيداً: المسؤول الأول هو جهاد مغنية، إبن القيادي عماد مغنية، والثاني هو سمير القنطار.

النهار وأ.أف.ب

Share.