مقتل مشتبه به بالإرهاب امام مركز الشرطة في ملبورن

0

مقتل مشتبه به بالإرهاب امام مركز الشرطة في ملبورن وإصابة شرطيين بطعنات

أطلقت الشرطة النار على مشتبه به بالإرهاب يُزعم انه وجّه تهديدات لرئيس الوزراء الاوسترالي طوني ابوت فاردته قتيلا بعد قيامه بطعن شرطي من ملبورن وأحد عناصر الشرطة الفدرالية.

والرجل (18عاما) من الاسلاميين المتشددين التقت به الشرطة خارج مركز انديفور هيلز وكانت تنوي استجوابه كما تنوي استجواب آخرين.

وقالت مصادر للشرطة “انه معروف لديها ويزعم انه رفع مرارا أعلاما ل”الدولة الاسلامية” في مركز داندينونغ Dandenong للتسوق في ملبورن.”

وأكدت مصادر المخابرات ان المشتبه به بالارهاب كان بين مجموعة من الاشخاص ألغيت جوازات سفرهم لاسباب امنية.

وقال مساعد مفوض شرطة فيكتوريا للمناطق الجنوبية لوك كورنيلياس “ان الشرطة نظمت للقاء المشتبه به بالارهاب وهو من  من ناري وارن Naree Warren بسبب مخاوف حول سلوكه”.

غير ان مشادة بدأت بعد وصوله الى مركز شرطة  اينديفورز هيلز Endeavour Hills، ادت الى إشهار الرجل لسكين. ويزعم انه طعن عنصرا في الشرطة الفدرالية مرارا فيما تعرض شرطي آخر لطعنتين في اعلى ذراعه. ففتح الشرطي النار عليه .

ويفهم انه كان يخضع للمراقبة منذ فترة بسبب تهديدات ضد رئيس الوزراء الاوسترالي.

واشارت الشرطة ان الرجل حضر الى مركز الشرطة بارادته مشيرة الى انه لم يكن أمامها سوى اطلاق النار عليه.

واشارت المصادر الى ان عنصرا من شرطة ملبورن واخر من الشرطة الفدرالية لهما علاقة في تحقيق وكالة المخابرات المشترك طعنهما الرجل .

وقالت متحدثة باسم مركز موناش الصحي “ان شرطيا أدخل الى مستشفى داندينونغ وهو في حالة مستقرة وإصابته لا تشكل تهديدا على حياته لكن الاخر نقل الى مستشفى ألفريد الملكي وحالته خطيرة لكن مستقرة .

وكشفت المصادر ان الشرطة استعانت بفريق للبحث عن متفجرات وأقفلت شارع مركز الشرطة حيث انها تتعامل مع الحادثة بشكل جدي.

وقامت فرقة تفكيك القنابل على تشغيل الرجل الآلي للكشف عن وجود قنابل وقامت بتمشيط المنطقة قرب مقر الشرطة كما ارتدى خبراء المتفجرات سترات الواقية للتفتيش في ارجاء المركز .

يأتي هذا فيما توجه رئيس الوزراء الاوسترالي ليلة امس الى نيويورك لعقد محادثات في الامم المتحدة تتعلق بالدولة الاسلامية.

الرجاء ذكر المصدر الأصلي للخبر و australianlebanesenews.com.au / والمترجم عند استخدام الخبر وقراءته عبر وسائل إعلامية.

ترجمة: سوزان حوراني ALN

المصدر:   daily Telegraph

جميع الحقوق محفوظة

Share.