نصرالله : نحن أمام فشل سعودي واضح

0

تحدث الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله عبر قناة “المنار” وتطرق في بداية كلمته الى أحداث اليمن، مشيرا الى البيان السعودي بوقف “عاصفة الحزم”، الذي قال ان العاصفة حققت أهدافها لكن العدوان ما زال مستمرا على اليمن، وقال:”نحن أمام عملية نزاع وتضليل منذ بدء عاصفة الحزم. كلهم أيدوا وباركوا ما حققته السعودية في عدوانها”.

وأضاف: “نحن أمام فشل سعودي واضح، وانتصار يمني واضح، وهذا الفشل كان سبب صمود اليمنيين وتماسكهم واحتضان الشعب اليمني للجيش والحشد الشعبي“.

وأشار الى العنوان الثاني لعاصفة الحزم بإعلان إعادة الأمل لكننا لم نر تحققها، مستبعدا “قيام السعودية بعملية برية لأنهم لم ينجحوا باستئجار جيوش وآخرها من السنغال“.

ونبه الى “مسؤولية الدول وشعوب منطقتنا خاصة لمواجهة هذا العدوان والحصار البري والبحري والجوي ومنع وصول المواد الغذائية والطبية والوقود، بل منع انتقال هذه المواد داخل اليمن وقصف أماكن وجودها، مما يسبب بكارثة إنسانية”، متوجها بالقول الى المعتدين “ان هذه السياسة والضغط على أهل اليمن إنما هي سياسة فاشلة ولنا في تجارب الشعوب من فيتنام الى غزة الى لبنان ما يؤكد ذلك“.

ثم تطرق الى العراق فقال: “بعد سيطرة داعش على عدد من المناطق هناك وبعد إعلان تحالف دولي بقيادة اميركا لمحاربة داعش، أذكركم ان اميركا ليست جادة ولا مستعجلة في محاربة داعش، لا بل ستعمل على انجاز مشروعها في المنطقة ألا وهو تقسيم المنطقة على أسس طائفية وعرقية بين عرب وكرد، سنة وشيعة إلخ“…

وتابع:”اميركا تسعى لشرعنة الحروب الأهلية في منطقتنا، وأول خطوة على شرعنة تقسيم العراق هو ما يعمل عليه الكونغرس الاميركي، حيث يجيز تسليح قوى في العراق على أساس طائفي وعرقي. وعندما دعت المرجعية الدينية في العراق لمواجهة داعش كانت دعوتها للدفاع عن السيادة العراقية، ومثلها فعلت الحكومة العراقية وهناك شواهد ومنها محافظة صلاح الدين بغالبيتها السنية والتي سقط فيها شهداء للجيش الشعبي“.
 
وكرر تركيزه على خطورة تقسيم المنطقة مجددا، لما لذلك من آثار مدمرة على شعوب المنطقة، داعيا الى “عدم الاستهانة بهذه الخطوة ووأد الفتنة في مهدها”.

الوكالة الوطنية

Share.