هدنة في غزة لمدة 12 ساعة

0

وافقت حركة حماس والجيش الإسرائيلي على هدنة إنسانية مؤقتة لمدة 12 ساعة بدءاً من صباح السبت، بينما بدأ فجر السبت بمقتل 23 فلسطينياً بهجمات إسرائيلية على القطاع، بالإضافة إلى جنديين إسرائيليين قتلا الجمعة وأعلن عنهما السبت.

تفصيلاً، أعلن متحدث باسم حركة حماس عن موافقة الحركة على وقف القتال لمدة 12 ساعة تبدأ من الساعة الثامنة صباح السبت.

وقال المتحدث باسم حماس، سامي أبو زهري إن الحركة بالإضافة إلى باقي فصائل المقاومة في غزة وافقوا على الهدنة المؤقتة، مشيراً إلى أن هذا الاتفاق جاء بوساطة من قبل الأمم المتحدة.

وأكد المتحدث الآخر باسم الحركة فوزي برهوم وجود “توافق وطني على تهدئة إنسانية بواسطة الأمم المتحدة يوم السبت لمدة 12 ساعة تبدأ من الثامنة صباحاً وحتى الثامنة مساء.

وفي القاهرة، قال مسؤول أميركي الجمعة إن نتانياهو أبلغ كيري أن إسرائيل ستبدأ الهدنة المؤقتة لمدة 12 ساعة من القتال في غزة بدءاً من الساعة السابعة من صباح السبت بحسب التوقيت المحلي.

من ناحيته، أكد الجيش الإسرائيلي فجر السبت أنه سيلتزم بهدنة “إنسانية” في قطاع غزة لمدة 12 ساعة تبدأ في الساعة 8 صباح السبت.

وقال الجيش في بيان إنه وافق على الالتزام بـ”نافذة إنسانية في قطاع غزة” السبت من الساعة 8 صباحاً وحتى الساعة 8 مساء.

وقتل 16 فلسطينياً من عائلة واحدة في غارة إسرائيلية استهدفت منزلاً سكنياً في خانيونس جنوبي القطاع، ليرتفع عدد القتلى منذ فجر السبت إلى 23 قتيلاً، وإجمالي عدد القتلى منذ بدء الهجوم قبل 18 يوماً إلى 888، إضافة إلى أكثر من 5220 جريحاً.

ارتفعت حصيلة الغارة الجوية الإسرائيلية التي استهدفت منزلاً في خانيونس جنوبي قطاع غزة فجر السبت إلى 16 قتيلاً، غالبيتهم أطفال ونساء ومسنون، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة في غزة.

وأعلن المتحدث باسم الوزارة أشرف القدرة “ارتفاع حصيلة شهداء عائلة النجار إلى 16 شهيداً”.

وكانت حصيلة أولية أعلنها المصدر نفسه أوردت مقتل 8 فلسطينيين، بينهم 4 أطفال وامرأتان ومسن، في غارة جوية إسرائيلية استهدفت منزلهم في خانيونس فجر السبت.

وقال أحد شهود العيان إن الطائرات الحربية الإسرائيلية أطلقت صاروخين على المنزل الذي كان بداخله نحو 30 شخصاً.

كذلك شهد فجر السبت قصفاً إسرائيلياً عنيفاً على مستشفى بيت حانون شمال قطاع غزة.

وفي وقت سابق من فجر السبت، ذكر مصدر طبي فلسطيني أن مسعفاً قتل في قصف إسرائيلي جنوبي قطاع غزة.

كما قتل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي صلاح أبو حسنين وثلاثة من أنجاله، في غارة إسرائيلية استهدفت منزله في مدينة رفح جنوبي القطاع.

من ناحيته، أعلن الجيش الإسرائيلي صباح السبت مقتل اثنين من جنوده في معارك دارت في قطاع غزة الجمعة، لترتفع بذلك حصيلة خسائره البشرية منذ بدأ عمليته العسكرية البرية في القطاع الفلسطيني إلى 37 قتيلاً.

وجاء في بيان للجيش الإسرائيلي “قتل مساء أمس جنديان من قوات الدفاع الإسرائيلي في معارك في قطاع غزة”.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن الجمعة مقتل أحد جنوده في شمالي قطاع غزة.

وذكر الجيش أن الجندي قتل خلال عمليات للجيش الخميس في غزة، وهو من جنود الاحتياط.

Share.