هذه الحال التي وصل إليها شوماخر

0

11 شهراً مرّ مذ تعرُّض بطل الفورمولا 1 الألماني مايكل شوماخر للحادث المروّع لدى تزلّجه مع ابنه في جبال الألب الفرنسية، وخيّم التعتيم على حالته الصحية منذ ذلك الحين، خصوصاً أنه دخل أسابيع عدة في غيبوبة تطلّبت رعاية استشفائية دقيقة.

أما اليوم وبعدما أُعيدَ شوماخر إلى منزله السويسري، كشف أحد أصدقائه سائق السيارات الفرنسي السابق والمُقعَد فيليب ستريف لراديو Europe 1، أن شوماخر يستعمل كرسياً مدولباً، وهو مشلول الحركة ولا يتمكن من التكلم.

وستريف الذي أصبح مُقعَداً جرّاء حادث تحطّم سيارة السباق عام 1989، هو صديقٌ مقرّبٌ من شوماخر، أكد أن حال البطل الألماني صعبة جدّاً، في حديثٍ لتوماس سوتو عبر الإذاعة المذكورة. وتُعتبَر المعلومات التي قدّمها ستريف غير مسبوقة، بما أن عائلة شوماخر تعتّم على تفاصيل حالته الصحية منذ وقوع الحادث.

لكن تصاريحه لم يغب عنها التفاؤل، إذ قال إن “شوماخر أفضل من قبل، وكل شيء نسبي”، مشيراً إلى أن “الأمر صعبٌ جدّاً حالياً لأنه لا يقدر على التكلم: فهو مثلي على كرسيّ مدولب، مشلول الحركة، يعاني مشكلة في ذاكرته، وفي نُطقه أيضاً”.

وأضاف: “قد يساهم تواجدُه مع عائلته باستعادته لذاكرته في شكلٍ أسرع، ولكن الأمر سيكون صعباً، ويبدو أنه يتواصل عبر عينَيه، خصوصاً مع زوجته ومع مستشارته الإعلامية”.

وتشكّل هذه المعلومات بريقَ أملٍ ولو ضعيف عن حالة سائق السيارات الأشهر في العالم، إذ لا تزال حالته الصحية منذ 29 كانون الأول 2013 – تاريخ الحادث – تثير قلق مشجعيه في مختلف أنحاء العالم.

Share.